تقرير مخيب لقطاع العمل، ولكن ماالعمل؟

Breaking News /
02 سبتمبر 2016

أضاف الاقتصاد الأميركي 151 ألف وظيفة في أغسطس وهو رقم جيد في المطلق، ولكن ما توقعته الأسواق كان أفضل من ذلك بكثير...

وفي التفاصيل: 151 ألف وظيفة إضافة مقابل توقعات بإضافة 180 ألف، ولكن تعديل أرقام الشهر السابق إلى الأعلى من 255 ألف إلى 275 ألف قد غطى الفارق بين التوقعات والفعلي، ولكن تظهر عدة تساؤلات هنا، أولها لماذا هذا التناقض بين الأشهر؟ ولن ننسى تقرير مايو الذي أضاف فيه الاقتصاد أقل من 20 ألف وظيفة!! السؤال الثاني هو هل هذه الإضافات كافية لتقليص معدل البطالة؟ الجواب: ليس كثيرا فقد استقر عند 4.9% رغم عدم ارتفاع نسبة المشاركة في العمل، فمن أين يأتي هؤلاء العمال الجدد؟ والسؤال الآخر هو كيف يتم توزيع هذه الـ 150 ألف على القطاعات، القطاع الصناعي كان أداؤه مخيبا وقد قلص التوظيف، وقلص الأجور وهو ما أدى إلى فشل تقرير أغسطس في تأكيد قوة الاقتصاد الأميركي فالأعين كلها كانت على معدل الأجور الذي نما بوتيرة بطيئة جدا جدا 0.1% فقط مقارنة بـ 0.3% الشهر السابق.

لكن السؤال الأهم والذي يرتبط به مصير الدولار والذهب والعملات وأسواق الأسهم هو: هل تكفي هذه الأرقام إلى رفع الفائدة في سبتمبر؟

الجواب أتى من توقعات رفع الفائدة من قبل العقود المستقبلية للفيدراليfed futures funds التي تراجعت من 33% في سبتمبر إلى 21% فقط. وفي ديسمبر بقيت قرب 55%... إذا هو ديسمبر وليس سبتمبر!!.

More on this topic

See More News

افتح حسابك استمتع بالتداول في دقائق

 ابدأ رحلتك إلى عالم التداول مع وسيط موثوق به وفائز بالعديد من الجوائز المرموقة

ابدأ مع حساب تجريبي إفتح حساب حقيقي