Home / Our Products / Forex trading

تداول الفوركس

 وفيما يلي بعض النقاط التي تجعل سوق تداول الفوركس سوقًا فريدة من نوعها:

حجم السوق

حجم السوق

يصل حجم التداول في سوق الفوركس إلى 5 تريليون دولار يوميًا.

وقت تداول الفوركس

يوفر وسطاء الفوركس الوصول إلى ثلاثة من الأسواق الرئيسية لتداول العملات (نيويورك ولندن وطوكيو) حيث يتم تداول جميع العملات تقريبًا خلال ساعات عمل هذه الأسواق. وبناء على ذلك، يمكن تداول العملات على مدار 24 ساعة يوميًا خلال أيام العمل الأسبوعية.

لاستقرار

لاستقرار

ما لم يكن هناك حدثًا كبيرًا سيحدث مثل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فإن أسعار العملات تتحرك ببطء شديد. ونتيجة لهذا السبب، يتم حساب سعر العملات باستخدام أربع أرقام عشرية (باستثناء الين الياباني). ويمكن أن تتحرك قيمة العملة بين 0.0010 و 0.0030 في الأيام العادية. 

وبالإضافة إلى ذلك، فحجم سوق تداول الفوركس يعني أنه، حتى الصفقات الضخمة جدًا تكون ذات تأثير طفيف على السعر، مما يجعل أسواق الفوركس أقل تعرضًا للتلاعب في السوق من جانب طرف واحد.

الرافعة المالية

نظرًا لاستقرار العملات، يقوم متداولي الفوركس غالبًا باستخدام قوة الرافعة المالية. وتعني الرافعة المالية أنه يمكن استخدام مبلغ صغير من المال للدخول في صفقة ذات قيمة مالية أعلى بكثير. فعلى سبيل المثال، تعني الرافعة المالية 1:100 أن متداول الفوركس يمكن أن يستخدم 100 دولار أمريكي في حساب التداول الخاص به لشراء ما قيمته 10.000 من اليورو. فعندما تتغير قيمة اليورو بمقدار 0.0001 دولار أمريكي فإن مركز التداول يتغير بمقدار 1 دولار أمريكي. وكما ترى، فإن التحرك الطفيف جدًا في قيمة العملة يمكن أن يؤدي إلى مكاسب/خسائر ضخمة للمتداول. بالإضافة إلى ذلك، يعني هذا بالنسبة لمتداول التجزئة أنه يمكن أن يبدأ تداول الفوركس باستخدام مبلغ مالي صغير نسبيًا.

العمولات والرسوم

العمولات والرسوم

تأتي عمولات الفوركس من خلال الفرق السعري بين سعر العطاء وسعر العرض (اللذان قمنا بمناقشتهما فيما سبق) والذي ينتج عنه رسوم عمولة متنوعة وليس عمولات ثابتة.

أزواج العملات

في كل صفقة، هناك شيء ما يعطيه المشتري إلى البائع، والعكس صحيح. وفي الفوركس، يعطي المشتري المال إلى البائع ويقوم البائع بإعطاء مال من عملة أخرى إلى المشتري.  وبالتالي، فكل صفقة من صفقات الفوركس تكون في صورة زوج عملة،

ويتم تقويم العملات باستخدام معيار رموز العملات الذي يحمل اسم ISO 4217 والصادر عن المنظمة الدولية للمعايير (أيزو). ويتكون رمز كل عملة دائمًا من ثلاثة رموز. يعرض الجدول التالي العملات المتداولة في سوق الفوركس في عام 2016 أمام حصتها السوقية المعنية.

  • USD 88%
  • EUR 31%
  • JPY 22%
  • GBP 13%
  • AUD 7%
  • CAD 5%
  • CHF 5%
  • CNY 4%
  • أخرى % 35

نظرًا لأنه يتم تداول العملات في صورة أزواج فإن الحصة السوقية الإجمالية لا تكون 100% كالمعتاد وإنما 200%. ونظرًا للقوة الهائلة للاقتصاد الأمريكي وأن معظم السلع (مثل النفط) يتم تداولها بالدولار الأمريكي، فسوق الفوركس بالنسبة للدولار أكبر بكثير من أي عملات أخرى أيضًا.

الرموز والعرض القياسي

الرموز والعرض القياسي

يتم دائمًا عرض سعر زوج عملات الفوركس بالطريقة التالية:
 - USD/CAD 1.30425

يُطلق على العملة التي على اليسار ، وهي الدولار الأمريكي في هذا المثال، عملة الأساس.  ويُطلق على العملة التي على اليمين اسم عملة التسعير. يتم إنفاق عملة الأساس في شراء عملة التسعير. يمثل الرقم المقدار الذي يتم الحصول عليه من عملة التسعير مقابل إنفاق وحدة واحدة من عملة الأساس. وفي هذا المثال، فمن خلال إنفاق دولار أمريكي واحد فإنك يمكن أن تشتري 1.3042 دولار كندي. أما العلامات العشرية 0.0001 فيشار إليها بلفظ النقاط. والنقطة هي أصغر وحدة قابلة للتداول في سوق الفوركس. وبالتالي، فالنقطة العشرية الخامسة هي للعلم فقط ويطلق عليها اسم "النقيطة" أو pipette. ولا يقوم بعض الوسطاء بعرض النقيطة في السعر. 

والاستثناء في ما سبق ذكره هو عندما يكون الين الياباني أحد العملتين في الزوج الذي يتم تداوله. ففي هذه الحالة تصبح النقطة هي العدد العشري الثاني لأن قيمة الين الواحد أقل بكثير مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى.  وبالتالي، فزوج دولار أمريكي/ين ياباني سيأخذ الشكل التالي:

- USD/JPY 111.604

نظرًا للطبيعة المزدوجة لزوج العملة، فإذا كان متداول الفوركس يريد شراء عملة الأساس باستخدام عملة التسعير، يمكنه أن يبيع زوج العملة بدلا من شراءه. فعلى سبيل المثال، يمكنك شراء 1 دولار أمريكي باستخدام 111.60 ين ياباني وفقًا للمثال المذكور أعلاه.

سعر العطاء وسعر العرض

على الرغم من أن معظم الناس قد اعتادوا على رؤية سعر واحد فقط لزوج العملة، ولكن يكون هناك دائمًا اختلاف بين السعر الذي يريد البائع البيع به والسعر الذي يريد المشتري الشراء به. 
دعونا ننظر إلى المثال التالي،
- GBP/USD 1.3074 سعر العرض
 - GBP/USD 1.3070 سعر العطاء

هنا، يشير سعر العرض إلى أن المشتري يرغب في إنفاق 1 جنيه إسترليني لشراء 1.3074 دولار أمريكي. أما بالنسبة للبائع فإنه يريد أن يبيع 1.3070 دولار أمريكي مقابل جنيه إسترليني واحد. سعر العطاء يكون دائمًا أقل من سعر العرض. والفرق بين هذين السعرين هو ما يطلق عليه لفظ الفرق السعري (الاسبريد spread). ويمكن أن يختلف هذا الفرق السعري وفقًا للوسيط الذي يتعامل معه متداول الفوركس حيث إن الوسيط يقوم عادة بزيادة الفرق السعري من أجل تحقيق الربح.

أين تتداول؟

أين يتم التداول

تتكون سوق الفوركس من متداولي التجزئة ومن المؤسسات ولا توجد أي سلطة مركزية مثل سوق الأسهم. ويمكن أن يختلف المتداولون في حجم التداول بدءًا من أصغر المتداولين الأفراد ووصولاً إلى مؤسسات إدارة الاستثمار وصناديق التحوط والبنوك المركزية. ويتعامل متداول التجزئة في المعتاد مع وسيط والذي يكون لديه وصول إلى مزودي السيولة (مؤسسات ضخمة تقوم بالتداول مع الوسطاء). وبوجه عام، يقوم الوسطاء بتوفير منصة التداول عبر الإنترنت والتي يمكن أن يستخدمها متداولي التجزئة في تنفيذ صفقاتهم. ووفقًا لهيكل كيفية تنفيذ هذه الصفقات، يمكن تصنيف الوسطاء للفئات التالية:

  • صناع السوق
  • وسطاء ECN 
  • وسطاء STP
  • صناع السوق

صناع السوق هم الطرف المقابل للصفقة التي يقدمها متداول التجزئة. وبالتالي، فمع صانع السوق يمكن أن يتم تنفيذ الصفقات بسرعة شديدة وبدون إعادة التسعير. ومع ذلك فإن خسارة المتداول تصبح مكسبًا للوسيط والعكس صحيح. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى خلق تضارب في المصالح والذي يمكن أن يؤدي إلى التلاعب في الأسعار. وعلى الرغم من ذلك، فنظرًا لوجود الكثير من صناع السوق الذين يتنفسون للحصول على حصة من السوق فإن الأسعار وفروق الأسعار بين الوسطاء المختلفين تكاد أن تكون متشابهة بين بعضهم البعض.

وسطاء ECN

يتم استخدام شبكة الاتصالات الإلكترونية (ECN) بواسطة البنوك الكبرى وغيرها من المؤسسات من أجل تقديم تغذيات الأسعار إلى مجمع ECN. ويكون لدى الوسيط إمكانية الوصول إلى مجمع ECN وبالتالي يستطيع أن يقدم أفضل أسعار العطاء والعرض للمتداول.  ويمكن أن يؤدي ذلك إلى فروق أسعار منخفضة جدًا والتي قد تكون في بعض الأحيان قريبة من الصفر (أي أن سعر العطاء هو نفسه سعر العرض). وعادة ما يحصل الوسطاء على عمولة ثابتة عن كل صفقة. وبالتالي، فالمتداولين الذين يقومون باستثمارات ذات قيمة مرتفعة يمكنهم توفير الأموال عن طريق استخدام وسطاء ECN. بالإضافة إلى ذلك، فوسطاء ECN هم مجرد طرف وسيط بين مزودي السيولة والمتداولين، وبالتالي فإن وسطاء ECN لا يستفيدون من خسارة المتداول. وبناء على ذلك، ليس هناك أي حافز يمكن أن يدفع وسطاء ECN للتلاعب في الأسعار. ومع ذلك، فالتداول عن طريق وسطاء ECK قد يؤدي إلى حدوث إعادة التسعير (أي يمكن أن يتغير السعر الأصلي للصفقة الذي أدخله المتداول) لأن حم التداول الذي يقدمه الطرف المقابل بسعر محدد قد لا يكون كافيًا لتنفيذ الصفقة.

وسطاء STP

وسطاء STP يشبهون وسطاء ECN في أنهم يقومون بتوصيل المتداولين بمزودي السيولة أيضًا. ويكمن الاختلاف الأساسي في أن وسطاء STP لديهم اتصالات بمزودي السيولة بشكل فردي. فهم يربحون عادة من خلال الفرق السعري بين سعري العطاء والطلب وليس من خلال العمولة. 

وعلى الرغم من أن التصنيفات المذكورة أعلاه دقيقة بوجه عام، ولكن في الواقع العملي قد تكون هناك خصائص محددة وهياكل للرسوم وعوامل ثقة متعلقة بالوسطاء المختلفين. وبالتالي، يجب على المرء أن يتوخى الحذر ويقوم بإجراء البحوث على الوسطاء الفرديين قبل اختيار أحدهم.

منصات التداول

منصات التداول هي بشكل أساسي أنواع البرامج التي يستخدمها المتداولون لإدخال صفقاتهم من خلالها. وقد يقدم الوسطاء المختلفين خدماتهم باستخدام منصات مختلفة.

الرسوم البيانية

بعد اختيار منصة التداول والوسيط، تكون الخطوة التالية هي تعلم كيفية التداول. والأداة الأساسية المستخدمة في هذا الغرض هي الرسوم البيانية الخطية. وهي ببساطة سعر زوج العملة ممثل بيانيًا مقابل الزمن. وعلى الرغم من سهولة قراءة الرسم البياني الخطي، ولكنه يخلو من الكثير من المعلومات المتعلقة بالتحركات السريعة للسوق والتي يمكن أن تكون مهمة جدًا للمتداولين الذي يتبعون إستراتيجيات قصيرة المدى. 

ويكمن السبب الرئيسي في ذلك في أن الرسم البياني الخطي يقوم بتوصيل سعر الإغلاق لكل فترة زمنية، وبالتالي فإن التحرك السعري بداخل تلك الفترة الزمنية لا يكون واضحًا. وعلى الجانب الآخر فالرسوم البيانية للشموع اليابانية تعرض معظم البيانات بطريقة أنيقة جدًا.

Reading the Candlestick Chart

Although looks complicated at first, candle stick charts are very simple to read.

Candlesticks represent four main price points within a particular time period. This period can usually be set to 1 minute, 5 minutes, 30 minutes 1 hour, daily, weekly, monthly etc. The main four price points are as given in the diagram. The main body of the candle will be colored in green (or be empty) if the closing price is higher than the opening price of that time period (i.e. the price has increased). If the body is colored red (or filled in black) the price has decreased within the period.

Ability to read candle stick charts is the first step before using various tools of analysis to become a successful trader.

Reading the Candlestick Chart

Although looks complicated at first, candle stick charts are very simple to read.

Candlesticks represent four main price points within a particular time period. This period can usually be set to 1 minute, 5 minutes, 30 minutes 1 hour, daily, weekly, monthly etc. The main four price points are as given in the diagram. The main body of the candle will be colored in green (or be empty) if the closing price is higher than the opening price of that time period (i.e. the price has increased). If the body is colored red (or filled in black) the price has decreased within the period.

Ability to read candle stick charts is the first step before using various tools of analysis to become a successful trader.

أنواع الأوامر

يقدم وسطاء الفوركس في العادة الأنواع التالية من الأوامر من أجل ضمان تنفيذ المتداول لإستراتيجياته بدون الحاجة إلى مراقبة سوق الفوركس باستمرار. 

أمر السوق

هذا أمر يدوي يطلب فيه المتداول من الوسيط تنفيذ صفقة شراء أو بيع وفقًا للسعر المتاح في الوقت الحالي في السوق. ويتم استخدام هذا الأمر إذا كان المتداول يريد الدخول في صفقة في أسرع وقت ممكن. 

أمر محدد 

الأمر المحدد هو عندما يطلب المتداول من الوسيط الشراء بسعر أقل من سعر السوق أو البيع بسعر أعلى من سعر السوق. على سبيل المثال، إذا كان يتم تداول زوج USD/CAD مقابل 1.3012 في الوقت الحالي ويرى المتداول أن السعر سيرتفع إلى مستوى 1.3030 قبل أن يهبط مرة أخرى، يمكن أ، يضع المتداول أمر بيع محدد عند مستوى 1.3030. وعندما يصل السعر إلى أو أعلى من مستوى 1.3030، يقوم الوسيط بشكل تلقائي بالبيع وفقًا لأفضل سعر متاح.

أمر إيقاف الخسارة 

يمكن وضع أمر إيقاف الخسارة بحيث لا يتم تنفيذ البيع إلا عندما يكون السعر أعلى أو مساويًا لسعر محدد. ويمكن استخدام هذا الأمر جنبًا إلى جنب مع الأمر المحدد بحيث يتم تنفيذ البيع بشكل آلي ولكن ليس بسعر أقل من السعر المحدد. ففي المثال السابق، إذا وضع المتداول أمر إيقاف الخسارة عند 1.3028، سيقوم الوسيط بتفعيل البيع عند 1.3030 ولكنه لن يبيع إذا هبط السعر إلى أقل من 1.3028. ويمكن استخدام نفس نوع الأمر للشراء ويطلق عليه في تلك الحالة أمر إيقاف الشراء.

أنواع أخرى

هناك الكثير من الأنواع الأخرى من الأوامر في ترسانة أسلحة المتداول مثل أمر الدخول المستمر وأمر الإيقاف المتحرك وأمر صالح حتى الإلغاء وأمر صالح حتى نهاية اليوم ...الخ. ومن المستحسن ضمان أن المتداول لا يضطر لمتابعة أسعار السوق باستمرار وأن يضع هذه الأوامر الآلية لتنفيذ إستراتيجيته في التداول والحد من الخسائر.

التحليل

هناك ثلاثة أنواع أساسية من التحليلات التي يمكن أن يستخدمها متداولي الفوركس من أجل التنبؤ بسلوك السوق في المستقبل.

التحليل الفني

التحليل الفني هو استخدام مجموعة من الطرق التي تبحث عن أنماط في الرسم البياني والتي تتنبأ بالسلوك في المستقبل. ويفترض التحليل الفني أن جميع المعلومات المتاحة المرتبطة بزوج العملة قد تم تسعيرها بالفعل. وبناء على ذلك، فالنظرية هي أنه إذا تم تكرار نمط ما في الماضي فإن إدراك ذلك النمط يمكن أن يساعد المتداول في التنبؤ بما سيحدث في المستقبل القريب. 

الإيجابيات والسلبيات

الميزة الأساسية لاستخدام التحليل الفني في تداول الفوركس هي أن المتداول لا يحتاج إلى إجراء أبحاث عن المناخ الاقتصادي أو التنبؤ بقرارات السياسة في المستقبل. ونظرًا لأن سوق الفوركس تشهد تقلبات وفقًا للأنماط، يصبح استخدام إستراتيجية تداول آلية مسألة أسهل بكثير. وأخيرًا، فنظرًا لأن الكثيرين من متداولي الفوركس قد بدءوا في التداول باستخدام نظريات التحليل الفني، فهناك احتمال كبير في أن يصبح ذلك نبوءة تتحقق من تلقاء ذاتها. 

وعلى الجانب الآخر، فإذا تجاهل المتداول مناخ السياسة والاقتصاد الذي يؤثر على سوق الفوركس، يمكن أن يصبح من السهل جدًا الدخول في صفقات خاسرة (ولاسيما على المدى الطويل) حتى عندما تكون علامات المشاكل واضحة. 

الأدوات والأساليب

يستطيع حتى المتداول المبتدئ البدء في استخدام هذه الأدوات بدون فهم الحسابات الفنية حيث إن المنصات الشهيرة تكون مزودة بأدوات جاهزة والتي يمكن إدخالها في الرسم البياني. وفيما يلي بعض الأدوات الأساسية المستخدمة في التحليل الفني.

الدعم والمقاومة

يعتبر تحرك الرسم البياني صعودًا وهبوطًا في دورات أحد الأنماط الأساسية التي نراها في التحركات السعرية في سوق الفوركس. وتشكل مستويات الدعم والمقاومة بالرسم البياني نقاط التحول في أنماط الدورات هذه.

وبتعبير بسيط جدًا، يمثل خط الدعم مستوى مؤقت لا يمكن للسعر اختراقه لعكس مسار الاتجاه العام. ففي المثال أعلاه، توفر المربعات الزرقاء الدعم للاتجاه الهبوطي العام ولا تدع السعر يعكس مساره ويتحول لاتجاه صعودي. 

والمقاومة هي النقيض للدعم. وفي هذا المثال، يمثل المقاومة المربعات ذات اللون البرتقالي. إذا كان الاتجاه العام صعوديًا، سيكون الدعم للاتجاه الصعودي هو القيعان السفلية وستكون المقاومة هي القمم.

عندما يتحرك السعر في اتجاه هبوطي فإن من أبسط إستراتيجيات التداول عندئذ شراء العملة عند مستوى المقاومة وبيعها عند مستوى الدعم، (أما إذا كان السعر في اتجاه صعودي فيتم الشراء عند مستوى الدعم والبيع عند مستوى المقاومة). وعلى الرغم من أن ذلك يمكن أن ينجح نظريًا، ولكن في الواقع العملي فإنه يكاد أن يكون من المستحيل التنبؤ باتجاه السعر ومستويات الدعم والمقاومة بدون استخدام أدوات أخرى. 

المتوسطات المتحركة

تعتبر المتوسطات المتحركة واحدة من الأدوات الأساسية المستخدمة في تحديد ما إذا كان السعر بوجه عام يتحرك في اتجاه صعودي أو هبوطي. ويأخذ هذا المؤشر أخر رقم × لأسعار الإغلاق ويقوم بعمل متوسط للسعر من المتوسطات المتحركة للفترات الحالية. وكلما زاد رقم × زادت قوة المتوسط المتحرك.

 

يشير الرسم البياني إلى المتوسط المتحرك لـ 30 فترة باللون البرتقالي، والمتوسط المتحرك لـ، 10 فترات باللون الأسود والمتوسط المتحرك لـ 5 فترات باللون الأزرق. وكما هو واضح، فالخط الأزرق يتبع تذبذبات السوق على نحو أقرب بكثير من الخط البرتقالي.  وبناء على ذلك، فالخط البرتقالي يظهر خط اتجاه أقوى بكثير. وعلى الرغم من ذلك، فنظرًا لأن الارتفاع الكبير في الماضي يمكن أن يؤثر على خط المتوسط المتحرك بشكل لا داع له، يميل المتداولون إلى استخدام المتوسط المتحرك الأسي (EMA) الذي يعطي وزنًا أكبر للفترات السعرية الأحدث.

 

 

في المثال أعلاه، يمثل الخط الأزرق المتوسط المتحرك الأسي لــ 30 فترة مقابل خط المتوسط المتحرك البسيط لــ 30 فترة. يبدو المتوسط المتحرك الأسي لــ 30 فترة أكثر حساسية للتغيرات السعرية الحديثة في حين أنه ما يزال يقيس أخر 30 سعر إغلاق. ولذلك، سيكون استخدام خطوط اتجاه المتوسط المتحرك الأسي أكثر دقة لفهم تحركات السعر الكلية.

مؤشرات التذبذب 

بافتراض أن المتداول قد قام بتحديد الاتجاه العام، كيف يمكنه أن يثق بأن الاتجاه لن يعكس مساره بمجرد أن يدخل في الصفقة؟ وهنا يأتي دور مؤشرات التذبذب. 

يعتبر مؤشر ستوكاستيك ومؤشر القوة النسبية من أشهر مؤشرات التذبذب وأوسعها استخدامًا بين المتداولين.  وبدون الخوض في التفاصيل الفنية المتعلقة بكيفية عملهما، دعونا نتطرق إلى كيفية تفسير الإشارات. 

يبدو مؤشر ستوكاستيك ومؤشر القوة النسبية متشابهين عند وضعهما على برنامج الرسوم البيانية.

 

 

هنا، فالرسم البياني السفلي هو مؤشر القوة النسبية والتالي هو مؤشر ستوكاستيك. والخط الأزرق على الرسم البياني للشموع اليابانية هو المتوسط المتحرك الأسى لفترة 30. والعامل الأهم هنا هو تحديد أن كلا مؤشري التذبذب يخترقان مناطقهما الداكنة قبل حدوث انعكاس فعلي في مسار الاتجاه. وبناء على ذلك، فمن خلال دراسة اختراق مؤشرات التذبذب، يمكن للمتداول أن يثق في أن الانعكاس في مسار الاتجاه على وشك أن يحدث. 

أدوات وملاحظات أخرى 

هناك المزيد من الأدوات مثل ارتدادات فيبوناتشي وحدود بولينجر والماكد والتي يمكن أن تشير إلى اتجاهات مستقبلية محتملة ومستويات الدعم والمقاومة. والشيء الأهم هو إدراك أنه لا شيء من هذه الأدوات يمكن أن يتنبأ بما سيحدث في سوق الفوركس بدقة 100%. ولكن يمكن للمتداول تحسين احتمالاته من خلال إضافة استخدام هذه الأدوات إلى ترسانة أسلحته. وكمبتدئ، فعندما تبدو الخيارات مربكة، ابدأ باستخدام الأساسيات. وينطبق ذلك على تغيير وتبديل بارامترات الأدوات المذكورة أعلاه كذلك. ومن خلال استخدام الإعدادات الافتراضية للأدوات المذكورة أعلاه (حيث إن معظم المتداولين الآخرين سوف يستخدمون أيضًا نفس البارامترات)، يمكن أن تتصرف السوق بطريقة تحقيق الذات.

التحليل الأساسي

التحليل الأساسي هو عندما يرى متداول الفوركس أن الأسباب الاقتصادية أو السياسية هي التي تقف وراء التقلبات في أسعار العملة. والفكرة الأساسية وراء التحليل الأساسي هي أنه إذا كان اقتصاد بلد من البلدان من المتوقع أن يحقق أداء أفضل مقارنة باقتصاد البلدان الأخرى فإن قيمة عملة ذلك البلد سوف ترتفع والعكس صحيح. 

الإيجابيات والسلبيات

الميزة الأساسية للتحليل الأساسي هي أن التقلبات المتوقعة للسعر تعتمد على القيمة العالمية الحقيقية. وبناء على ذلك، فتحديد العوامل المؤثرة بشكل كبير يمكن أن يؤدي لتوقع اتجاهات الأسعار في المستقبل بشكل دقيق. وعلى الرغم من ذلك، ولاسيما على المدى القصير، يمكن أن تتأثر الأسعار بشكل أكبر بسلوك المتداولين الذي يبدو في ظاهره عشوائيًا. 

الأدوات والأساليب 

على خلاف التحليل الفني، يهتم التحليل الأساسي بقدر أقل بالرسوم البيانية ولكنه يهتم بقدر أكبر بالأبحاث والمؤشرات الاقتصادية. وفيما يلي بعض المؤشرات الاقتصادية وكيفية تأثيرها على العملات ذات الصلة. 

الناتج الإجمالي المحلي ومبيعات التجزئة 

يمكن أن نصف الناتج الإجمالي المحلي (GDP) بأنه الناتج الاقتصادي لبلد ما. وأهم عامل ينظر إليه المتداولون هو معدل نمو الناتج الإجمالي المحلي على أساس سنوي. وعندما يقترب تاريخ إعلان بلد ما عن الناتج المحلي الإجمالي، يكون لدى المتداولين أفكارًا مختلفة حول النتيجة المتوقعة ويتم تسعير التوقعات. وعندما يتم الإعلان عن قراءة التقرير ويتضح أن معدل النمو قد جاء أفضل مما كان متوقعًا، سترتفع قيمة العملة والعكس صحيح. 

تشير أرقام مبيعات التجزئة إلى شهية المستثمرين للإنفاق. فإذا كان إنفاق المستهلكين آخذًا في الانخفاض فإن ذلك يمكن أن يكون إشارة إلى دورة ركود اقتصادي مقبلة (حيث إن الناتج الإجمالي المحلي يتأثر بشكل كبير بمبيعات التجزئة). وعند التداول باستخدام أزواج العملة الأمريكية، يمكنك استخدام تقرير مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة (يتم الإعلان عنه شهريًا) بوصفه مؤشرًا قصير الأمد مقارنة بتقرير الناتج الإجمالي المحلي (يتم الإعلان عنه كل ثلاثة أشهر). 

مؤشر أسعار المستهلكين وأسعار الفائدة 

يقيس مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) التضخم في بلد ما (أي مدى سرعة ارتفاع أسعار السلع). فإذا كان معدل التضخم مرتفعًا، ستقوم السلطات النقدية برفع أسعار الفائدة من أجل خفض إنفاق المستهلكين. ويعني ذلك أنه سيكون هناك المزيد من المستثمرين الذين يرغبون في شراء السندات بتلك العملة وبالتالي زيادة الطلب. وبالتالي فإن سعر العملة سوف يرتفع. أما في حالة انخفاض التضخم إلى أقل من التوقعات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى هبوط سعر العملة. ومن ناحية أخرى، فإذا شعر المتداولون بأن هناك معدلات تضخم جامحة (مثلما هو الحال في فنزويلا) فإن الطلب على العملة سينخفض سريعًا جدًا. 

تقارير التوظيف

تشمل تقارير التوظيف مقاييس لمعدل البطالة والأجور. فإذا كانت البطالة منخفضة والأجور آخذة في الارتفاع، سيقوم المجتمع السكاني بالإنفاق أكثر في المستقبل وبذلك يزيد الناتج الإجمالي المحلي، والعكس صحيح. وبالتالي فإن القراءة الإيجابية لتقرير التوظيف ستؤدي إلى زيادة قوة عملة الاقتصاد المعني. 

الأحداث الجيوسياسية 

تتعلق المؤشرات المذكورة أعلاه بمقاييس دورية يتم الإعلان عنها من جانب الهيئات المعنية. إلا إنه توجد هناك أيضًا أحداث مهمة تؤثر على أسواق الفوركس في صورة تأثيرات جيوسياسية محددة. فعلى سبيل المثال، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الانتخابات الأمريكية، اتفاق أمريكا الشمالية للتجارة الحرة، الحروب التجارية ...الخ يمكن أن يؤثر على سوق الفوركس. والنقطة الرئيسية التي ينبغي الانتباه إليها هنا هي أنه فهم كيف سيؤثر الحدث على الاقتصاد المعني وعلى التداول بدوره. فحتى إذا لم يكن المتداولون الآخرون يشاركونك وجهة نظرك، فإذا كان تنبؤاتك صحيحة فإن الأسواق ستتحرك في مصلحتك على المدى الطويل. 

أنواع المتداولين

بصفتك أحد المتداولين في سوق الفوركس، هناك أساليب متعددة لتداول الفوركس والتي يمكنك إتباعها. ويمكن بشكل عام تصنيفها حسب الإطار الزمني الذي يتم الاحتفاظ بالصفقات خلاله.

التداول الخاطف (الاسكالبينج)

التداول الخاطف (الاسكالبينج) هو أكثر أشكال التداول نشاطًا حيث يتم الاحتفاظ بالصفقات لفترة ثوان (بالمعني الحرفي للكلمة) أو دقائق. وتعتمد هذه الإستراتيجية اعتمادًا كاملاً على التحليل الفني لأن التحليل الأساسي لا يؤثر في الأطر الزمنية الصغيرة من هذا القبيل. ومن المهم أيضًا اختيار وسيط فوركس يتقاضى عمولات منخفضة ويوفر سرعات تنفيذ عالية لأن الأمر يحتاج إلى الدخول في عدة مئات من الصفقات الصغيرة من أجل تحقيق ربح كبير. 

التداول اليومي "Day Trading"

شأنه شأن التداول الخاطف (الاسكالبينج)، يستخدم المتداولين اليوميين التحليل الفني أيضًا ما لم يخرج إلى النور حدث جيوسياسي مفاجئ. ويقوم المتداولين اليوميين بالتداول على المراكز خلال اليوم ولا يقومون في الغالب بالاحتفاظ بالمراكز لليوم التالي. ويحتاج هؤلاء المتداولون أيضًا بوجه عام إلى التنفيذ السريع والعمولات المنخفضة حتى يتمكنون من تحقيق الربح.

تداول السوينج (Swing)

تداول السوينج هو الخطوة الطبيعية التالية لأساليب التداول. وهنا، يتم الاحتفاظ بالمركز لفترة تتراوح من عدة أيام إلى أسابيع. ويمكن أن يكون التحليل مزيجًا من التحليل الفني والأساسي حيث إن كلاهما يمكن أن يؤثر على السعر في هذه الأطر الزمنية. ونظرًا لأنه لا يتم الدخول والخروج من المراكز إلا بين الحين والآخر، يمكن أن يكون ذلك أسلوب تداول عملي لمتداولي الفوركس للدخول إلى سوق الفوركس لبعض الوقت. 

تداول المراكز 

يتسم هذا الأسلوب من أساليب التداول بأطول إطار زمني على الإطلاق. ففي المعتاد يتم الاحتفاظ بالمراكز لمدة أشهر أو حتى سنوات. ويعتمد تداول المراكز في سوق الفوركس في الغالب على التحليل الأساسي. وهنا فإن المعيار الأهم لما تحتاجه من شركة الوساطة التي تتعامل معها هو الموثوقية وأن الشركة لن تغلق لفترة زمنية طويلة مقبلة.

الخطوات التالية

بعد تعلم أساسيات تداول الفوركس من خلال القراءة، فالخطوة القادمة هي التعلم من خلال الممارسة الفعلية. ومع ذلك، فالمتداول المبتدئ يحتاج إلى عدم المخاطرة بأموال حقيقية ويمكنه أن يقوم بوضع وتطوير إستراتيجية تداول باستخدام حساب تجريبي. وتتمثل الطريقة الأفضل لاستخدام الحساب التجريبي في التعامل معه وكأنك تستخدم أموالك الحقيقية في التداول. ويمكن أن يساعد ذلك أيضًا متداول الفوركس الطموح في الحكم على الوسيط وخدمة العملاء والمنصة وأي أدوات تحليلية أخرى. 

وخلال هذه الممارسة التجريبية، وكذلك خلال التداول الحقيقي فيما بعد في نهاية المطاف، سيكون من المفيد جدًا الاحتفاظ بسجل تسجل فيه عمليات التداول التي تقوم بها. ويمكن أن يساعدك ذلك في تتبع إستراتيجيات وأدوات التداول التي استخدمتها. وبفضل ذلك، سيكون من السهل عليك تعديل إستراتيجيتك من أجل تحسين النتائج. 

وبعد أن يصبح تداول الفوركس على الحساب التجريبي تجربة مريحة، يمكن أن يقوم المتداول بالبدء في التداول باستخدام أمواله الحقيقية. وسيكون من المهم جدًا المحافظة على تعلم أدوات جديدة والارتقاء بالمعرفة الحالية. وقد يكون من الصعب عليك التخلص من عواطفك عند تداول الفوركس، ولذلك فإنه من الضروري أن تستخدم إستراتيجيات آلية للدخول والخروج من الصفقات مثل أوامر الإيقاف والأوامر المحددة من أجل ضمان إتباع الإستراتيجية الخاصة بك.

افتح حسابك استمتع بالتداول في دقائق

 ابدأ رحلتك إلى عالم التداول مع وسيط موثوق به وفائز بالعديد من الجوائز المرموقة

ابدأ مع حساب تجريبي إفتح حساب حقيقي